علاج الانزلاق الغضروفي و
عرق النسا

علاج الانزلاق الغضروفي وعرق النسا بمساعدة دكتور محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي

يُطلق مصطلح الانزلاق الغضروفي لوصف حالات أحد الأقراص (الوسائد المطاطية أو الديسك) التي تفصل فقرات العمود الفقري ،تتكون هذه الأقراص من شريط خارجي يشبه الإطار يدعى الحلقة الليفية تحتوي مادة تشبه الهلام، تدعى النواة اللبية. ومع وجود ضغط كاف على هذه الاقراص قد يندفع المحتوى الهلامي الداخلي للقرص من خلال تصدعات أو نقاط ضعف في الغلاف الخارجي، مما يؤدي إلى نفخ الجزء الضعيف المتصدع كبالون يبدو وكأنه يخرج من بين الفقرات ليضغط على الأعصاب في النفق الفقري، أو أن تتسرب النواة اللبية من خلال تمزق في الغلاف الخارجي للقرص. 

فما هي أسباب الانزلاق الغضروفي؟
وكيف يمكن الوقاية منه، هذا ما سنعرفه في هذا المقال مع دكتور محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي:

يُقصد به حالة تصيب العمود الفقري وتسبب آلاما أسفل الظهر، إذ ينزلق الغضروف أو الديسك في إحدى فقرات العمود الفقري ، وتضغط على الأعصاب في هذه المنطقة مسببة للمريض شعور بالألم أو التنميل في الأطراف
أعراض الانزلاق الغضروفي وأنواعه وكيفية الوقاية منها يتناولها د. محمود سويلم استشاري
علاج الألم التداخلي بالتفصيل كالتالي:

ما أعراض الانزلاق الغضروفي؟
يوضح د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي أن أعراض الانزلاق الغضروفي لدى المرضى تتباين، كما تختلف الأعراض باختلاف مكان القرص المنزلق، فأصحاب الحالات البسيطة قد لا تبدو عليهم أي أعراض، بينما يشكو أصحاب الحالات المتقدمة من تلك الأعراض التي قد تعوق ممارستهم لأنشطة حياتهم اليومية مثل

– آلام مستمرة أسفل الظهر.
– تصلب الساقين أو وجود تيبس أسفل الظهر.
– الشعور بألم عند الضغط على منطقة – أسفل الظهر.
– ألم في الفخذ.
– صعوبة السير أو الوقوف فترات طويلة.
– ألم عند الانحناء.
– الشعور بالوخز أو التنميل في القدمين.
– آلام الرقبة، صعوبة حركة الرأس.
– تنميل وخدر في الذراعين أو اليد.

ما أنواع الانزلاق الغضروفي؟
أنواع وأسباب للإصابة الانزلاق الغضروفي يشرحها لنا د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي:

انزلاق غضروفي وراثي:-
يشير د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي أنه يظهر هذا النوع بسبب عدم تكوّن العمود الفقري بصورة صحيحة قبل ولادة الطفل، فيصبح أكثر عُرضة للانزلاق الغضروفي لاحقًا.

انزلاق غضروفي برزخي :-
يحدث الانزلاق البرزخي نتيجة تعرض العمود الفقري للانحلال، إذ تصاب الطبقة الرقيقة من عظام الفقرات بالكسر أو الشرخ، مما قد يؤدي إلى انزلاق المادة الجيلاتينية خارق القرص

انزلاق غضروفي الانحلالي:-
يُعد هذا النوع أشهر أنواع الانزلاق، ويحدث نتيجة التقدم في العمر، إذا يبدأ القرص في فقدان المياه فيصبح أقل سمكًا، وتزيد احتمالية الإصابة بالانزلاق
انزلاق غضروفي ناتج عن التعرض لإصابة في الظهر :-
يشرح لنا د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي أنه يُقصد بهذا النوع حدوث انزلاق للقرص نتيجة تعرض الجسم لإصابة أو ضربة قوية في منطقة الرقبة أو الظهر

انزلاق غضروفي مَرضي:-
يمكن أن يصاب المريض بالانزلاق نتيجة أمراض أخرى مثل تخلخل العظام أو بعض الأورام

انزلاق غضروفي بعد إجراء جراحة :
يظهر هذا الانزلاق بعد إجراء المريض لجراحة في العمود الفقري. يمكن للمريض اللجوء إلى د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي حيث يستطيع تقديم العلاج المناسب لهذه الأنواع المختلفة من الانزلاق الغضروفي.
من الأنواع السابقة يستخلص لنا د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي أن أسباب الانزلاق الغضروفي ترجع إلى التقدم في العمر أسباب وراثية، أو عيوب خلقية
و أضاف د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي يُعد كذلك الأطفال والمراهقين الذين يمارسون رياضات معينة مثلا كرة القدم أو تمرينات اللياقة، أو حمل الأثقال بطريقة خاطئة التي تعتمد على شد عضلات الظهر، أكثر عُرضة للانزلاق الغضروفي .

هل يمكن الوقاية من الانزلاق الغضروفي؟
ينصح د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي بإتباع بعض الخطوات التالية للتقليل من نسبة الإصابة بالانزلاق منها:

– ممارسة تمارين رياضية بطريقة صحيحة لتقوية عضلات الظهر والبطن
– اتباع نظام غذائي صحي لتتمتع عظام الجسد بالصحة والقوة
– الحفاظ على وزن مناسب والحرص على عدم اكتساب وزن زائد لمنع وضع – حمل إضافي على عضلات الظهر والعمود الفقري

بعض النصائح للوقاية التي ينصح بها د. محمود سويلم إستشاري علاج الألم التداخلي :-
أثناء الجلوس:
الجلوس في زاوية قائمة، وتجنب أوضاع الجلوس الخاطئة
وضع وسادة أسفل الظهر، والضغط عليها خاصة أثناء الجلوس لفترات طويلة، أو القيادة
عدم ميل الرقبة للأمام فترات طويلة لتجنب التعرض لتشنجات العضلات.
رفع الهاتف أو الأجهزة المحمولة لأعلى وعدم الاعتماد على ميل الرقبة للأسفل.

أثناء الوقوف أو السير :
الحفاظ على شد عضلات الجسم أثناء السير، خاصة عضلات البطن لتوزيع حمل الجسم على العضلات وليس الفقرات
الحفاظ على استقامة العمود الفقري أثناء التقاط الأشياء، والاعتماد على الفخذين عن طريق ثني الركبتين
عدم حمل أي أغراض خفيفة أو ثقيلة بصورة مفاجئة للحفاظ على الأربطة والعضلات من التمزق
ينصح د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخلي كذلك بأهمية تغيير وضع الجسم باستمرار، لحماية الغضاريف من الضمور والعضلات من التشنج
أثناء النوم :
يجب الحفاظ على وضعية نوم صحيحة، مع التأكد من استقامة العمود الفقري والرقبة
تجنب النوم على مراتب مريحة أكثر من اللازم، لأن هذا النوع لا يدعم الظهر
دور الأحذية في صحة العمود الفقري
ينصح د. محمود سويلم إستشاري علاج الألم التداخلي بتجنب ارتداء الأحذية ذي الكعب العالي للسيدات، وكذلك الأحذية شديدة الصلابة، وارتداء حذاء يمكنه تحمل الصدمات أثناء السير أو الجري وحماية العمود الفقري

ما مضاعفات عدم علاج الانزلاق الغضروفي؟
و حزر د. محمود سويلم إستشاري علاج الألم التداخلي أن يمكن أن يؤدي عدم علاج الانزلاق إلى نتائج غير مرغوب فيها مثل :
– آلام الظهر المزمنة
– تلف دائم في بعض الأعصاب
– الضعف وعدم القدرة على الحركة وممارسة أنشطة الحياة اليومية
– شلل الساقين
– إصابة العمود الفقري بالعدوى (حالات نادرة)
– التحدب
– متلازمة ذنب الفرس:  أشار د. محمود سويلم استشاري علاج الألم التداخل أنة يمكن أن تظهر هذه المتلازمة كأحد مضاعفات الانزلاق الغضروفي، حينما تتعرض جذور الأعصاب في منطقة أسفل الظهر للضغط من الفقرات في منطقة تعرف بذنب الفرس، مما يؤدي إلى فقدان الشعور بالساقين، والتاثير على المثانة، وهي تُعد حالة طارئة إذا لم تُعالج قد تؤدي إلى الشلل التام، أو فقدان القدرة على التحكم بشكل كامل في المثانة

يرجى ملاحظة أنه يجب استشارة د. محمود سويلم إستشاري علاج الألم التداخلي لتقديم التقييم الطبي والعلاج المناسب لحالة الشخص.